أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ 125 سورة الصافات .. Vais a invocar a Baal, dejando al Mejor de los creadores 125/37 Corán فقال لهم ايليا امسكوا انبياء البعل و لا يفلت منهم رجل فامسكوهم فنزل بهم ايليا الى نهر قيشون و ذبحهم هناك سفر الملوك الأول، 18:40 .. Entonces Elías les dijo: Prended a los profetas de Baal, para que no escape ninguno. Y ellos los prendieron; y los llevó Elías al arroyo de Cisón, y allí los degolló.1 Reyes 18.40 يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه و العبد كسيده ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته 10/25 إنجيل متى .. Bástale al discípulo ser como su maestro y al siervo como su señor. Si al padre de familia llamaron Beelzebú, ¿cuánto más a los de su casa? Mateo 10/25 يهزم بعل إله البحر يم، الإبن المفضل للإله إيل .. قصيدة أوغاريتية قديمة .. Baal vence a Yam —el dios del mar—, el hijo predilecto del dios El .. Poema antiguo de Ugarit

Mamífero venenoso en la época de los dinosaurios? ثدييات سامة في حقبة الديناصورات؟

الأحد، 22 أكتوبر، 2017

"Venenoso" es un término biológico aplicado a los animales que inyectan una sustancia nociva en otros animales, en contraposición a "tóxico" que es un animal que sólo secreta la sustancia sin inyectarla. Un ejemplo de animal venenoso es un escorpión, mientras que un ejemplo de animal tóxico lo encontramos en una rana punta de flecha. Los animales venenosos han evolucionado en mútilples ocasiones a lo largo de la vida en la tierra. Entre los vertebrados tenemos ejemplos en peces, reptiles e incluso, en mamíferos.

Un grupo de animales venenosos poco conocido es el de los solenodóntidos (familia Solenodontidae), comúnmente conocidos como "almiquíes" en Cuba o "solenodontes". Estos animales pertenecen a un grupo denominado Eulipotyphla ("verdaderamente ciegos y gordos"), que incluye a las musarañas, los erizos, los desmanes, los topos verdaderos, entre otros. Actualmente, los solenodóntidos comprenden únicamente dos especies: Solenodon cubanus y Solenodon paradoxus; el primero vive únicamente al este de Cuba y el segundo en la isla de La Española. El registro fósil de estos animales se extiende únicamente al Pleistoceno (al menos los últimos 2.58 millones de años), pero sabemos que deben encontrarse más atrás en el tiempo. Esto último gracias a estudios de ADN.

Precisamente un estudio de este tipo (con secuencias completas de ADN mitocondrial) señala que el tiempo de divergencia entre las dos especies de Solenodon ocurrió hace tan sólo 180,000 años, en la parte final del Pleistoceno, hasta ahí todo normal. Pero, su tiempo de divergencia del resto de los mamíferos ocurrió hace unos ¡78.2 millones de años!, durante el Cretácico tardío. Esta no es la primera vez que un estudio molecular obtiene resultados similares, en 2004 los genes nucleares sugerían un tiempo de divergencia de 76 millones de años. Esto nos apunta a dos direcciones posibles: 1) realmente tenemos una radiación de mamíferos durante el Cretácico que pasa desapercibida en el registro fósil o 2) necesitamos recalibrar nuestros relojes moleculares (esto último es poco probable).

 De tal forma que puede ser que durante el Cretácico, los dinosaurios hayan convivido con pequeños solenodontes venenosos o sus ancestros. El tiempo lo dirá, ojalá un día recibamos la noticia de un mamífero solenodontoide del Cretácico. Y tu ¿ya conocías a estos mamíferos venenosos?

Fuente:

Brandt, A. L., Grigorev, K., Afanador-Hernández, Y. M., Paulino, L. A., Murphy, W. J., Núñez, A., ... & María, R. (2017). Mitogenomic sequences support a north–south subspecies subdivision within Solenodon paradoxus. Mitochondrial DNA Part A, 28(5), 662-670.

Ejemplos de vertebrados venenosos. Arriba, izquierda, un bagre americano (Ictalurus punctatus), en estos animales, el veneno se inyecta a través de una espina modificada, ubicada en la parte anterior de las aletas pectorales y dorsal. Arriba, derecha, una cascabel diamantina del oeste (Crotalus atrox), estas serpientes inyectan su veneno con grandes dientes modificados que se encuentran en el frente del maxilar y que además, son plegables. Abajo, uno de los pocos mamíferos venenosos, el ornitorrinco (Ornithorhynchus anatinus); en estos animales, el veneno es inyectado a través de un espolón ubicado en las patas traseras de los machos. Fotografía de ornitorrinco por Klaus (CC).

Solenodon paradoxus, el solenodóntido de La Española. Arriba, un S. paradoxus en su hábitat. Abajo, los incisivos acanalados que usa para inyectar el veneno. Imagen inferior de University of Michigan Museum of Zoology (CC).

Solenodon paradoxus. Imagen propiedad de Mammal Watching.

http://palaeos-blog.blogspot.de/2017/09/mamifero-venenoso-en-la-epoca-de-los.html


يُطبّق مُصطلح "سام أو سُمي Venenoso "، بيولوجياً، على حيوانات تحقن مادة مؤذية في أجسام حيوانات أخرى، فيما يُستخدم مُصطلح "سام أو سُمي tóxico" على حيوان يُفرز مادة مؤذية دون أن يحقنها بجسم حيوان آخر. 

يكون العقرب مثال على حيوان سام حاقن بجسم حيوان آخر، فيما يكون الضفدع السهمي مثال على حيوان سام غير حاقن. تطورت الحيوانات السامة في عدد من المناسبات طوال ترياخ تواجدها الطويل على سطح الأرض. ونجد بين الفقاريات أمثلة مثل أسماك، زواحف وحتى بعض الثدييات.

أمثلة على فقاريات سامة. في الأعلى، اليسار، نوع من القرموط (سلُّور) الأميركي Ictalurus punctatus حيث يحقن هذا الحيوان السم من خلال شوكة معدّلة موجودة في القسم الداخلي للزعانف الصدرية والظهرية. في الأعلى، اليمين، أفعى ذات الأجراس Crotalus atrox حيث تحقن السم بواسطة أنياب كبيرة معدلة موجودة في الجزء الامامي من الفكّ العلوي وتكون قابلة للانحناء أو الطيّ. في الأسفل، واحد من  بين أكثر الثدييات القليلة السامة وهو الخلد الاسترالي Ornithorhynchus anatinus حيث يمكنه حقن السم من خلال قناة موجودة على الساقين الخلفيين لدى الذكور. صورة الخلد الاسترالي من Klaus (CC).
 
تكون مجموعة من الحيوانات السامة والمعروفة على نطاق ضيّق جداً هي الزبابيات (عائلة Solenodontidae) والتي تسمى almiquíes أو solenodontes في كوبا . تنتمي هذه الحيوانات إلى مجموعة تسمى شفويات الأعور Eulipotyphla والتي تضم في صفوفها الزبابات musarañas، القنافذ erizos، الدسمان أحد أنواع الخلد desmanes، الطوبينات الحقيقية topos وسواها. في الوقت الراهن، تضم solenodóntidos نوعين فقط، هما: النوع الكوبي Solenodon cubanus ونوع Solenodon paradoxus؛ يعيش الأوّل حصراً في شرق كوبا ويعيش الثاني في جزيرة هيسبانيولا. 

يمتد السجل الإحفوري لهذه الحيوانات خلال البليستوسين (على الأقل آخر 2.58 مليون عام)، لكن نعرف بأنها قد عاشت قبل ذاك التاريخ بكثير، ونعرف هذا الأمر من خلال دراسة الحمض النووي الريبي منقوص الأوكسجين DNA.

نوع الزباب Solenodon paradoxus الذي يعيش في جزيرة هيسبانيولا. في الأعلى، يوجد S. paradoxus في مسكنه. في الأسفل، قواطع مستخدمة في حقن السم. الصورة السفلى من University of Michigan Museum of Zoology (CC).


تُشير دراسة من هذا الطراز (دراسة تسلسل كامل الحمض النووي الريبي منقوص الأاوكسجين الميتاكونديري)، بدقة، إلى أنّ زمن التفرُّع بين أنواع Solenodon قد حدث منذ ما قبل 180000 عام، أي خلال القسم الأخير من البليستوسين، إلى هنا يبدو كل شيء عادي. لكن، يعود زمن تفرعه عن باقي الثدييات إلى ما قبل 78.2 مليون عام فقط! خلال الطباشيري المتأخر. لا تكون المرة الأولى التي يمكن لدراسة جزيئية تحصيل نتائج شبيهة، ففي العام 2004 أوحت جينات نووية بزمن تفرُّع يعود لما قبل 76 مليون عام. يقودنا هذا إلى إمكان وجود اتجاهين محتملين:
1. يوجد إنتشار ثدييات خلال الطباشيري لم يظهر في السجل الإحفوري.
2. نحتاج إلى إعادة معايرة ساعاتنا البيولوجية (يكون هذا ضعيف الاحتمال).

النوع Solenodon paradoxus. صورة من Mammal Watching.
 
بهذا ربما خلال الطباشيري قد تعايشت الديناصورات مع ثدييات صغيرة سامة solenodontes أو مع أسلافها. سيثبت هذا الزمن القادم والدراسات المتواصلة.

يبقى السؤال: هل كنت تعرف أيّ شيء حول ثدييات سامة سابقاً؟