أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ 125 سورة الصافات .. Vais a invocar a Baal, dejando al Mejor de los creadores 125/37 Corán فقال لهم ايليا امسكوا انبياء البعل و لا يفلت منهم رجل فامسكوهم فنزل بهم ايليا الى نهر قيشون و ذبحهم هناك سفر الملوك الأول، 18:40 .. Entonces Elías les dijo: Prended a los profetas de Baal, para que no escape ninguno. Y ellos los prendieron; y los llevó Elías al arroyo de Cisón, y allí los degolló.1 Reyes 18.40 يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه و العبد كسيده ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته 10/25 إنجيل متى .. Bástale al discípulo ser como su maestro y al siervo como su señor. Si al padre de familia llamaron Beelzebú, ¿cuánto más a los de su casa? Mateo 10/25 يهزم بعل إله البحر يم، الإبن المفضل للإله إيل .. قصيدة أوغاريتية قديمة .. Baal vence a Yam —el dios del mar—, el hijo predilecto del dios El .. Poema antiguo de Ugarit

5 razones por las que deberíamos cuestionar la existencia de Jesucristo (Actualidad) خمسة أسباب تدفع للتشكيك بوجود يسوع المسيح

الجمعة، 6 أبريل 2018

Entonces Jesús entró a un hogar,y de nuevo se juntó la multitud,así que él y sus discípulos no podían ni comer.Cuando su familia se enteró fueron tras él y dijeron «Está fuera de sí».

—Marcos 3:20-21

Es fácil creer en Jesús. Es el ser divino cuyo mensaje ofrecía paz y entendimiento entre las masas. Es el hijo de Dios, El Mesías, salvador y personaje que murió por nuestros pecados. Sintió el verdadero dolor para perdonar a la humanidad y eventualmente será quien guíe a sus seguidores a la gloria. El perfecto personaje de ficción. Realizaba milagros para curar a los heridos, daba alimento a quien lo necesitaba y le daba fe a una comunidad entera que no tenía nada en qué creer.
Es inevitable enamorarse de una historia de ese tipo. La mayoría alguna vez ha pensado en personajes literarios fantásticos. La mente infantil permite engrandecer a cualquier persona, siempre y cuando no sea real. Así sea un personaje de película o de algún libro, el heroísmo y pureza de alguien similar a Jesús de Nazaret tendrá fuertes impactos en alguien con psique sensible o susceptible a caer en las fantasías. Sin embargo, una vez que se tiene amplio conocimiento sobre ciencia, historia y los mismos textos que narran la vida de éste místico hombre, se dificulta creer plenamente en el hecho de que fue real, que vivió, que salvó vidas y unió a las personas mediante su muerte.

Autores como William Herzog, Mark Allan Powell y John Crossang han coincidido en que sí existió un hombre que pudo ser Jesucristo. Asimismo, ofrecen pruebas de que fue bautizado tal como lo describen los evangelios de Mateo, Marcos y Lucas; y crucificado como también lo dice el texto de Juan. Son eventos canónicos que tomaron lugar entre los años 28 y 33 de acuerdo con el calendario Gregoriano.

A pesar de lo anterior, aún existen vacíos inexplicables en la historia de Jesucristo. Eso hace inevitable considerar si fue real o si sólo fue un ícono que sirvió para darle fe a un pueblo.
1) Cronología

El primer punto a considerar es el momento en que fueron escritos los registros de Jesucristo. El evangelio según Mateo fue el inicial y se piensa que fue creado entre el año 70 y el 100, lo mismo sucede con el resto de los textos. Pasaron más de 60 años entre la muerte de Jesucristo en la cruz y la primer representación literaria de su historia. Asimismo, nunca se ha podido comprobar la autoría legítima, así que los verdaderos responsables han quedado perdidos en la historia.
2) Motivos

La inspiración y los motivos de los autores también son temas a considerar. Es posible que haya existido un hombre que pensó que era el hijo de Dios. Con ideas radicales, comenzó a predicar su palabra y convencer a los judíos desesperanzados de unirse a su movimiento, culminando en su crucifixión como castigo según las leyes romanas. Su historia dejó marca entre sus seguidores llegando hasta oídos de quienes escribieron los evangelios. Mateo, quien tenía conflicto con sus creencias y llegó a escuchar sobre la historia de Jesús, pudo haber decidido narrar su vida, influenciando a otros a hacer lo mismo.

3) Contexto Social

Es importante tomar en cuenta el contexto social que se vivía en aquel entonces. De acuerdo con Bernard Lazare y otros expertos, poco después de la muerte de Jesucristo existió la crisis de Calígula, es decir, durante los primeros enfrentamientos entre los romanos y los judíos. Entre 66 y 135 hubieron persecuciones y en el año 70 el segundo templo judío y la tierra de Jerusalén fueron destruidos. Estos hechos pudieron motivar el engrandecimiento de la figura del hombre que creía ser hijo de Dios y utilizarlo para darle fe a quienes pensaban que no saldrían vivos de la guerra con el ejército de Roma.

4) Puntos de vista

El cuarto punto está vinculado con la estructura de cada evangelio. Los autores anónimos no parecen estar de acuerdo y tienen contradicciones. Los de Marcos, Lucas y Mateo están vinculados por la tradición principal, pero a partir de esa se dividen distintas secciones. Algunos narran elementos que los otros no presenciaron, engrandecen a Jesucristo, lo describen de diferentes formas y parecen adecuarse al pensamiento individual de cada uno. Esto puede notarse más claramente en el evangelio según Juan, cuyo autor responsable demuestra odio directo hacia los judíos llamándolos producto de Satán, tal como lo observó el analista James Carroll.

5. Incongruencia

El quinto y último punto son las amplias incongruencias. La nula prueba de que haya sido hijo de una virgen es el ejemplo más claro. Todo deriva del uso de la palabra “almah” en hebreo que se usa en el Libro de Isaías 7:14 cuando describe la sagrada concepción, texto que posteriormente sería citado por Mateo.  La palabra se traduce como “mujer joven”, pero también se refería a ciertas personas del sexo femenino cuyo estatus sugería que era virgen. Las fuentes mismas de los autores que escribieron los evangelios crearon leyendas en vez de narrar con rigor histórico la vida de ese hombre que pensó que era el hijo de Dios.

Sí. Es posible que Jesucristo haya existido, pero no hay prueba de que haya nacido de una virgen, que haya realizado milagros o que sea el hijo de Dios. La fantasía de ese hombre no existió, sino que fue adornada por intereses personales y religiosos de hombres que se sentían perseguidos y que necesitaban darle esperanza a otras personas. Al inicio sirvió para crear paz, pero eventualmente se convirtió en una herramienta para controlar y reprimir el pensamiento intelectual. Esas son las paradojas de la historia.
http://ateismoparacristianos.blogspot.com.es/2017/06/5-razones-por-las-que-deberiamos.html


  3 :20  فاجتمع ايضا جمع حتى لم يقدروا ولا على اكل خبز

3 :21  ولما سمع اقرباؤه خرجوا ليمسكوه لانهم قالوا انه مختل

انجيل مرقس

يكون سهلاً الإيمان بيسوع. فهو الكائن الإلهي الذي وفرت رسالته السلام والتفاهم بين الجماعات. يكون ابن الله، المسيا، المخلص والشخص الذي مات لأجل خطايانا. شعر بالألم الحقيقي لكي يعفو عن البشرية ويقود أتباعه إلى المجد. الشخص الخيالي المثالي. حقق معجزات الشفاء للجرحى، أعطى الطعام لمن احتاجه وقدم الإيمان لكامل الجماعة الغير مؤمنة بشيء.

لا يمكننا إلا أن نحب قصة كتلك. ربما فكرت الغالبية، مرة ما، بشخصيات أدبية خيالية. يسمح العقل الطفولي بخلق أي شخصية، دوما متى كانت غير واقعية. كما تكون شخصيات الأفلام أو الكتب، بطولة ونقاء شخصية شبيهة بيسوع الناصري، حيث تملك تأثير قوي فيمن يمتلك حساسية نفسية أو يكون عرضة للوقوع في الأوهام. مع ذلك، وبمجرد امتلاك معرفة معقولة حول العلوم، التاريخ والنصوص التي تقص حكاية هذا الرجل الصوفي، سيصعب الاعتقاد بواقعيته، بأنه قد عاش، قد أنقذ الأرواح ووحد الأشخاص من خلال موته.

اتفق باحثون مثل ويليام هرتزوغ William Herzog، مارك آلان باول Mark Allan Powell وجون كروسانغ John Crossang على أن شخصاً قد تواجد وكان هو يسوع المسيح. يقدمون براهين من خلال تعميده، كما تصفه الأناجيل في متى، مرقس ولوقا؛ وجرى صلبه كما يقول نص يوحنا. تكون حوادث قانونية قد حصلت بين العامين 28 و33 الموافقين للتقويم الميلادي أو الغريغوري.
بناء على ورد، يوجد للآن عدة نقاط، تطال حياة يسوع المسيح، لم تخضع للشرح والتوضيح المناسب. ويدفع ه>ا للتشكيك الحتمي بواقعية شخصيته أو كان عبارة عن أيقونة خدمت بتقديم الإيمان لشعب ما بلحظة ما فقط.
  
السبب الأول: العامل الزمني

أول نقطة يجب الاهتمام بها، تكون لحظة كتابة كل ما يخص يسوع المسيح. فانجيل متى، أول الأناجيل، جرت كتابته بين العامين 70 – 100، وهو ما يحدث مع باقي النصوص. أي مضى أكثر من ستين عام بين موت يسوع على الصليب وبين ظهور أول تمثيل أدبي لقصته. كما أنه لم يتمكنوا من إثبات المؤلف الشرعي لتلك النصوص، فبقي المسؤولون الحقيقيون ضائعون في دروب التاريخ.

السبب الثاني: الدوافع

يجب الاهتمام بقضية الأسباب التي دفعت أولئك المؤلفين لكتابة تلك النصوص. ربما تواجد شخص قد فكر بأنه كان ابناً لله. امتلك أفكار ثورية، بدأ بالوعظ والتبشير وإقناع اليهود اليائسين بالالتحاق بحركته، إلى لحظة صلبه كعقاب أقرته قوانين رومانية. تركت قصته أثرها في أتباعه وصولاً إلى سماعها من قبل أشخاص، اهتموا بكتابة ما سمعوه فظهرت الأناجيل. متى، كان في حالة صراع مع معتقداته، فلما سمع قصة يسوع، قرر كتابتها، وربما أثر ما قام به في آخرين، قاموا بعمل شبيه لعمله.

السبب الثالث: سياق اجتماعي

يكون مهما الانتباه إلى السياق الاجتماعي الحاضر في تلك اللحظة. فبحسب برنارد لازار Bernard Lazare وخبراء آخرين، إثر موت يسوع بفترة قصيرة، حدثت موجة اضطرابات ومواجهات بين الرومان واليهود، حدثت موجات ملاحقة واضطهاد بين العامين 66 – 135 وفي العام 70 جرى تدمير الهيكل اليهودي الثاني والقدس. ربما تسبب ما حدث بتضخيم شخصية الرجل الذي اعتقد أنه ابن الله واستخدامها بتقديم الإيمان لمن فكروا بعدم نجاتهم من الحرب مع الرومان.

السبب الرابع: وجهات نظر مختلفة بموضوع واحد

يرتبط هذا السبب ببنية كل إنجيل. يبدو أن المؤلفين المجهولين لتلك الأناجيل، لا يتفقون حول كل شيء، بل يتناقضون أحياناً. ترتبط أناجيل مرقس، لوقا ومتى بالتقليد الرئيسي، لكنها تنقسم فيما بعد إلى أقسام مختلفة. يقص بعضها أشياء لا تظهر في بعضها الآخر، يضخمون شخصية يسوع، يصفونه بأشكال مختلفة تتوافق مع التفكير الشخصي لكل واحد منهم. يمكن ملاحظة هذا بوضوح كبير في انجيل يوحنا، الذي يُظهر مؤلفه عداء مباشر لليهود، حين يخاطبهم بوصفهم منتج شيطاني، كما لاحظ المحلل جيمس كارول James Carroll.


السبب الخامس: انعدام التماسك

لا يوجد تماسك أو اتساق واضح برواية يسوع المسيح. يكون أبرز مثال على هذا الأمر هو عدم القدرة على إثبات ولادة طفل من عذراء. يرد كل هذا من استخدام كلمة almah العبرية الواردة في سفر إشعياء 7:14 عندما يصف الحمل المقدس، نص سيستشهد به متى بوقت لاحق. وتترجم الكلمة العبرية almah إلى العربية "المرأة الشابة"، لكنها تُشير أحياناً إلى شخصيات محددة أنثوية توحي بكونهن عذراوات. خلقت المصادر التي اعتمدها كتبة الاناجيل القصص عوضا عن قول الحقيقة المرتبطة بحياة رجل قد فكر بأنه كان ابناً لله.

نعم، ربما قد وُجد يسوع المسيح، لكن لا يوجد دليل على ولادته من عذراء، ولا دليل على أنه حقق معجزات أو أنه كان ابناً لله. 

خدمت شخصية يسوع مصالح شخصية ودينية بلحظة تاريخية محددة. في البداية، نفعهم في خلق السلام، لكن في وقت لاحق، تحول إلى أداة تحكم واضطهاد فكري وثقافي.

تكون هذه هي مفارقات تلك القصة.


تعليق فينيق

اذا كان الواحد منا لا يعرف اسم جد جده، بالتالي لا يكون متأكدا من حقيقة شخصية جد الجد، فكيف يمكنه التأكد من شخصية شخص قد عاش من آلاف الأعوام؟ طبعا أسوق هذه الفكرة البسيطة كتبرير للحق في التشكيك بشخصيات دينية وغير دينية, وكل شخص حر في استنتاج وتبني ما يشاء بالنهاية.

وشكراً