أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ 125 سورة الصافات .. Vais a invocar a Baal, dejando al Mejor de los creadores 125/37 Corán فقال لهم ايليا امسكوا انبياء البعل و لا يفلت منهم رجل فامسكوهم فنزل بهم ايليا الى نهر قيشون و ذبحهم هناك سفر الملوك الأول، 18:40 .. Entonces Elías les dijo: Prended a los profetas de Baal, para que no escape ninguno. Y ellos los prendieron; y los llevó Elías al arroyo de Cisón, y allí los degolló.1 Reyes 18.40 يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه و العبد كسيده ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته 10/25 إنجيل متى .. Bástale al discípulo ser como su maestro y al siervo como su señor. Si al padre de familia llamaron Beelzebú, ¿cuánto más a los de su casa? Mateo 10/25 يهزم بعل إله البحر يم، الإبن المفضل للإله إيل .. قصيدة أوغاريتية قديمة .. Baal vence a Yam —el dios del mar—, el hijo predilecto del dios El .. Poema antiguo de Ugarit

El islam, Occidente y la doble intolerancia الإسلام، الغرب والتشدُّد المُزدوج

الأحد، 19 فبراير، 2017

Ramin Jahanbegloo, filósofo iraní, es catedrático de Ciencias Políticas en la Universidad de Toronto.



Es indudable que, durante siglos, los extremistas de ambas partes han cultivado este juego de agrupar y reducir a estereotipos a musulmanes y occidentales respectivamente, pero cualquier persona abierta que estudie el islam y Occidente comprende que la mayor fuente de equívocos no es religiosa ni cultural sino política. Las fricciones engendradas por la política exterior estadounidense en Oriente Próximo, los asuntos relacionados con la geopolítica del Golfo Pérsico, el conflicto israelo-palestino y la política de proselitismo islámico en Asia occidental invaden el terreno cultural y producen una polarización de las identidades en la que el valor esencial y las creencias del “otro” se consideran problemáticos y amenazadores. Como consecuencia, en la conflictiva relación entre algunos occidentales y algunos musulmanes, existe una convicción cada vez más extendida sobre la inutilidad y la ausencia de diálogo entre Occidente y el islam.

¿Pero cómo es posible que la generalización de la conocida tesis del “choque de civilizaciones” explique mejor las razones de ese enfrentamiento a los responsables políticos y la opinión pública sin repetir de manera incondicional los estereotipos provocadores y sensacionalistas popularizados por los propulsores de la “guerra contra el terrorismo islámico” y el lema “abajo los occidentales blasfemos”?

Existen numerosas pruebas que permiten demostrar que, a la hora de atacar el islam o a Occidente, los intolerantes de ambos bandos estarían encantados de utilizar casi cualquier mentira. Los occidentales que no conocen el islam no tienen ningún deseo de comprender ni tolerar a los musulmanes porque se imaginan el islam como una religión de violencia que acabará por destruir y devorar Europa. De lo que tal vez no son conscientes esos occidentales es de que la civilización islámica tuvo una influencia decisiva e irresistible en la cultura europea. La Divina Comedia de Dante contenía referencias al profeta Mahoma, Avicena y Averroes. Había libros como el Corán en las bibliotecas reales, por ejemplo la Bibliothèque Royale de Fontainebleau, y se pensaba que los manuscritos persas y árabes eran la clave para interpretar el conocimiento antiguo. La experiencia del islam en Andalucía constituye una culminación de las civilizaciones europea e islámica y un punto de referencia en el que se hicieron realidad muchos de los principios del diálogo interconfesional e intercultural, en un proceso de mutua comprensión que partía de un proceso de escucharse recíprocamente.


El miedo moderno al islam no es solo resultado de un anti-islamismo cristiano, sino de una relación laica con el islam y los musulmanes. La islamofobia, en el mundo contemporáneo, deriva de una visión culturalista y esencialista del islam que lo considera no como una forma de espiritualidad sino como una cultura totalizadora que representa una amenaza contra la cultura universalista de Occidente. La islamofobia es más fuerte en las culturas occidentales con una firme convicción de que tenemos la misión republicana, laica y universalista de excluir o asimilar todas las prácticas religiosas anticuadas. Por eso, los intentos de prohibir el hiyab y el niqab no son solo muestras de discriminación sino que alimentan el sentimiento antimusulmán que se extiende en determinados círculos de Europa y Norteamérica.

Pero esa falsa representación del islam va paralela a una falsa representación de Occidente. Es decir, la “islamofobia”, o miedo a la marea islámica, tiene el contrapeso de una “occidentofobia” permanente entre los musulmanes radicales. Desde que la globalización se convirtió en sinónimo de occidentalización, muchos musulmanes radicales sienten inquietud ante la cultura occidental.


Es prematuro suponer que el islam pluralista se ha quedado sin fuerzas. Pero un islam pluralista que esté perpetuamente marginado no sirve de nada para nadie. ¿Cómo pueden distinguir las sociedades occidentales entre los musulmanes pluralistas que buscan sitio para sus creencias y tradiciones en un marco democrático y de diálogo y los seguidores de una corriente empeñada en la destrucción de ese marco?


Quizá ha llegado la hora de que las sociedades occidentales comprendan que lo que más interesa a todo el mundo es no solo encontrar el equilibrio entre las expresiones de la identidad musulmana y la idea laica y republicana de Occidente, sino tomar medidas concretas para eliminar los malentendidos y las interpretaciones erróneas que han contribuido a dar una imagen negativa de los musulmanes como gente violenta, hostil y culturalmente inepta para la democracia. Y asimismo, e igual de importante, mientras existan Gobiernos musulmanes deseosos de fomentar la ira contra Occidente por incidentes como una película que se burla del profeta Mahoma, las caricaturas en Dinamarca, unos soldados estadounidenses que profanan ejemplares del Corán y un pastor evangélico norteamericano que amenaza con quemar el libro sagrado, serán muchos los que en todo el mundo, incluidos musulmanes, sigan creyendo que la autocracia es un rasgo intrínseco del futuro político de las sociedades musulmanas.

http://elpais.com/elpais/2012/10/01/opinion/1349085105_334469.html


بقلم: الفيلسوف الإيراني رامين جاهان بيغلو Ramin Jahanbegloo، مُدرّس العلوم السياسية في جامعة تورنتو.

ترجم المقال إلى الإسبانيّة: ماريّا لويسا رودريغيث تابيا María Luisa Rodríguez Tapia

ترجم المقال الإسباني إلى العربيّة: الرفيق فينيق 

ساهمت الاضطرابات والعنف الناشيء جرّاء عرض فيلم يهزأ بمحمد (هذا المقال منشور العام 2012) بتفاقم سوء الفهم والتفسيرات الخاطئة بين الغرب والعالم الإسلاميّ. تعكس وسائل الإعلام هذا الجهل والتشدُّد، عندما تصرّ على إبراز رواية خاطئة عن إسلام مناهض للغرب. لدرجة أنّ الكثيرين منّا، اعتادوا على التفكير بأنّ العلاقة الوحيدة الممكنة بين العالم الإسلامي والغرب: تقوم على سلسلة من صراعات سياسية وثقافية لا نهاية لها.

دون شكّ، وخلال قرون، زرع المتطرِّفون لدى الجانبين لعبة استقطاب تقوم على صورة نمطية للمسلمين والغربيين على التوالي، لكن أيّ شخص مُنفتح يدرس الإسلام والغرب، سيفهم بأنّ مصدر تلك المغالطات لا يكون ديني ولا ثقافي بل سياسيّ.

 وهذا  ما سببته السياسات الأميركية الخارجية في منطقة شرق المتوسط، في قضايا مرتبطة بالجغرافيا السياسية للخليج العربي، في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بالإضافة إلى انتشار الدعوة الإسلامية في آسيا الغربية باعتبارها غزو ثقافي يُنتِجْ استقطاب لهويات تعتبر "الآخر" إشكالي ومُهدِّدْ.

 كعاقبة، للعلاقة الخلافية بين بعض الغربيين وبعض المسلمين، يوجد قناعة متنامية بعقم وغياب الحوار بين الغرب والإسلام.


كيف يمكن لتعميم الإطروحة الشهيرة "صدام الحضارات" تقديم تفسير أفضل لأسباب المواجهة بوصفها مسؤولية السياسيين والرأي العام، دون تكرار، غير مشروط، للصور النمطية التحريضية الشعبوية لمؤيدي "الحرب ضد الإرهاب الإسلامي" وشعار "يسقط الغربيون الكفّار"؟

يوجد الكثير من الأدلة، التي تسمح بإثبات إقدام المتشددين الغربيين والمسلمين على استخدام أيّ كذبة، في اللحظة التي يحدث بها هجوم على الإسلام أو على الغرب.

فالغربيون الذين لا يعرفون الإسلام، لا يمتلكون أيّ رغبة بفهم المسلمين أو التسامح معهم، لأنهم يتخيلون الإسلام كدين عنف يهدف إلى تدمير والتهام أوروبا. ما لا يعيه أولئك الغربيين: هو تأثير الثقافة الإسلامية الكبير في الثقافة الأوروبية. لقد احتوت الكوميديا الإلهية لدانتي إشارات إلى النبيّ محمد، ابن سينا وابن رشد. حضر كتاب القرآن في المكتبات الملكية الأوروبية، مثل مكتبة Bibliothèque Royale de Fontainebleau، وفكروا وقتها بأنّ ترجمة المخطوطات العربية والفارسية كان مهماً لاكتشاف المعارف القديمة. 

تشكل تجربة الإسلام في إسبانيا، سيما في الأندلس، تتويج للثقافتين الأوروبية والإسلامية ونقطة علاّم طالت إرساء مباديء حوار ديني وثقافي تعددي، بظلّ عملية فهم متبادل.

بيومنا هذا، مع ذلك، يسود العالمين الغربي والإسلامي حالة تشدُّد خطيرة. 

ففي الغرب، نجد الكثير من الصور النمطية والمعلومات الخاطئة، التي تُفاقم من وضع الإسلاموفوبيا، التي نجد جذورها في الخوف من الإسلام بوصفه كتلة موحدة همجية لامنطقية مُهدِدة ومُقاومة للتغيير. قد تحول الخوف من الإسلام إلى ظاهرة اجتماعية في الغرب، وقد حوَل الحادي عشر من أيلول صورة المسلم من الغازي إلى الإرهابي.

لا يعود الخوف الحديث من الإسلام للعداء المسيحي الغربي للإسلام فقط، بل للعلاقة العلمانية بالإسلام والمسلمين. ترد الإسلاموفوبيا، في العالم المعاصر، من رؤية ثقافية وجوهرية عن الإسلام، الذي لا يُنظَرْ له كشأن روحي بل كثقافة شمولية تمثل تهديد ضد الثقافة الكونية الغربية. تكون الإسلاموفوبيا أكثر قوّة في الثقافات الغربية بوصفها قناعة راسخة بامتلاك مهمة جمهورية، علمانية وكونية لاستبعاد أو استيعاب كل الممارسات الدينية المتخلفة. لأجل هذا، لا تكون محاولات حظر الحجاب والنقاب سوى عيّنات بسيطة للتمييز، والتي تقوم بتغذية مشاعر العداء للمسلمين، الذي  بدوره يزداد في دوائر محددة في أوروبا وشمال أميركا. 

لكن هذا التمثيل الخاطيء للإسلام، يترافق مع تمثيل خاطيء للغرب. ما يعني أنّ الإسلاموفوبيا، تمتلك وجه معاكس هو "الغربوفوبيا" المنتشر بين المتشددين المسلمين. منذ أن تحوّلت العولمة لمرادف للغرْبَنَة، يشعر كثير من المتشددين المسلمين بالقلق إزاء الثقافة الغربية.

على الرغم من أنّ الإصدارات العنفية الإسلامية وتمجيد الموت والعيش في يوتوبيا إسلامية: لا تمثّل إلاّ أقليّة قليلة جداً من المسلمين المنتشرين بكل أنحاء العالم، يبدو أنّ الرأي العام العالميّ يعتبرهم ممثلين للخطاب الإسلامي العام، ويخلق هذا مناخ يقود إلى انحسار الحوار وازدياد التطرُّف العنفيّ. 

من السابق لأوانه افتراض أن الإسلام التعددي، قد فقد كلّ قواه. لكن الإسلام التعددي المُهمّش، بشكل مستمر، لن يخدم أحد. كيف يمكن للمجتمعات الغربية التمييز بين المسلمين التعددين الباحثين عن مكان لعقائدهم وتقاليدهم في مجال ديموقراطي حواري والتابعين لتيار امتهن تدمير هذا المجال؟

ربما تكون نقطة الانطلاق الجيّدة، هنا، هي إدانة كثير من المسلمين، بتعدد مذاهبهم وفي كل أنحاء العالم، للعنف وقتل الأبرياء أينما كان، بل ويدعون إلى الحوار وإقامة السلام، لكن كلماتهم لم تتمكن من حصد نتائج مطلوبة. تكون أصوات من الضروري الإستماع لها، تعميمها وتوسيع نطاق تأثيرها في الغرب وفي العالم الإسلامي. وكذلك يكون مهماً تقديم معلومات صحيحة أكثر حول المسلمين وثقافاتهم في المدارس الأوروبية، وذلك كي ننتهي من الفكرة التي تقول أنهم شعب عجيب غريب. كذلك يجب إظهار مسلمين تعددين لاعنفيين بصورة أكبر وفي الحياة العامة ووسائل الإعلام في الغرب، وذلك بقصد العثور على طريق ثالث يتجه نحو حلّ التصادم بين التفسيرات الغربية للحرية الشخصية والتفسيرات الإسلامية لحقوق وواجبات المسلمين.

ربما حانت الساعة كي تفهم المجتمعات الغربية أن ما هو الأهمّ بالنسبة لكل العالم: لا يكون بإقرار توازن بين التعبيرات عن الهوية الإسلامية وفكرة علمانية وجمهورية الغرب فقط، بل باتخاذ قرارات ملموسة لإلغاء سوء الفهم والتفسيرات الخاطئة، التي أنتجت الصورة السلبية للمسلمين بوصفهم أناس عنيفين، عدائيين وغير جديرين بالديموقراطية. 

وهكذا وبذات الأهمية، في حال وجود حكومات إسلامية راغبة بتشجيع الغضب المناهض للغرب جرّاء عرض فيلم أو الاستهزاء بأيّ صورة أخرى مثل الكاريكاتير وممارسات أخرى مهينة للمسلمين، سيؤدي هذا إلى تمسُّك الكثيرين في العالم، بما فيهم مسلمين، بالحكم الأوتوقراطي كسمة أصيلة للمستقبل السياسي في المجتمعات الإسلامية.


تعليق فينيق

تكمن أهمية مقال الفيلسوف الإيراني بتقديم حلول أو مُقترحات حلول للحدّ من ظاهرة التطرُّف القائمة في عالمي الشرق والغرب على حدٍّ سواء. 

أشكر أيّ تصويب أو إضافة