أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ 125 سورة الصافات .. Vais a invocar a Baal, dejando al Mejor de los creadores 125/37 Corán فقال لهم ايليا امسكوا انبياء البعل و لا يفلت منهم رجل فامسكوهم فنزل بهم ايليا الى نهر قيشون و ذبحهم هناك سفر الملوك الأول، 18:40 .. Entonces Elías les dijo: Prended a los profetas de Baal, para que no escape ninguno. Y ellos los prendieron; y los llevó Elías al arroyo de Cisón, y allí los degolló.1 Reyes 18.40 يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه و العبد كسيده ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته 10/25 إنجيل متى .. Bástale al discípulo ser como su maestro y al siervo como su señor. Si al padre de familia llamaron Beelzebú, ¿cuánto más a los de su casa? Mateo 10/25 يهزم بعل إله البحر يم، الإبن المفضل للإله إيل .. قصيدة أوغاريتية قديمة .. Baal vence a Yam —el dios del mar—, el hijo predilecto del dios El .. Poema antiguo de Ugarit

La fundación de cádiz por los fenicios تأسيس الفينيقيين لمدينة قادش الإسبانية - القسم الثالث والأخير

الخميس، 21 سبتمبر، 2017

Yacimiento arqueológico "Gadir"


Este yacimiento, parece confirmar una de las teorías sobre la ubicación de la Gadir fenicia que la situaría en un altozano sobre el canal Bahía-Caleta en la isla de Erytheia.


Entre otras cosas, se ha identificado una potente ocupación de època fenicia arcaica que se extiende desde fines del siglo IX a.C. hasta avanzado el s. VI a.C.


El paisaje que se describe por los arqueólogos es el de una formación dunar que se alineaba hacia el norte desde la orilla del canal y que alcanzaría una altura de algo más de 6 m.


Se trataría de una duna prelitoral, de facies eólica, fuera del alcance del dominio marino ( a semejanza de las existentes en la ensenadas de Bolonia y Valdevaqueros).


Se considera que en esa suave ladera arenosa aparecen los primeros vestigios de urbanismo fenicio. La inclinación obligó aterrazar la duna a la hora de construir viviendas y trazar calles. Es un tipo de urbanismo similar al cercano "Barrio Fenicio" del Castillo de Doña Blanca.


Se han documentado un total de 10 periodos hasta nuestros días.  Destacan los tres períodos urbanísticos de época fenicia y púnica. De éstos, el mejor conservado es el que transcurre entre finales del siglo IX a.C. y mediados del siglo VIII a.C., en el que se conserva un total de ocho unidades domésticas organizadas y dos calles.


Del siglo IX, y a 5´50 m sobre el nivel del mar, aparece una gruesa capa de arena dunar con algunas estructuras:


.-Estructura elíptica de 1´60 m de eje mayor circundada por alineación de ripios de piedra ostionera clavadas verticalmente y unidas con arcilla. El suelo está formado con capas de piedra ostionera machacada, arcilla y moluscos murex triturados y una fina capa de arcilla roja.


.-Tres áreas de combustión que se han denominado como "fogatas".


Del s. IX-VIII a.C, y a 7m. s.n.m., aparecen dos edificios, orientados norte-sur, separados por una calle. Siguen los parámetros de la arquitectura de tierra. Están organizados en varios complejos y estancias con distintos usos domésticos y artesanales. Aquí, aparecen las crétulas de arcillas para precintar documentos, en un tannur (horno fenicio cupuliforme).


 Constituye uno de los hallazgos más interesantes del subsuelo gaditano.


El documento escrito -un papiro- se enrollaba formando un pequeño tubo que después se aplanaba y se doblaba, en algunos casos, a lo largo. El paquete se ataba con un hilo y en el lugar en el que se estampaba el sello se colocaba una masa de arcilla cruda que se enrollaba con el hilo, para precintar el documento.


Siglo VIII a. C.


 Acumulación de cal empleada en construcción. Siglo VIII a.C.


El horno estaba presente en las cocinas fenicias. Se fabricaban con arcilla, y tenía forma cupuliforme y dos aberturas: una circular en la parte superior, que hacía de tiro y otra lateral, a ras de suelo, por donde se introducía el combustible para prender fuego. En él se cocinaban muchos tipos de alimentos, pero principalmente pan ácimo, que se colocaba en forma de tortas adheridas a las paredes.Este tipo de horno, llamado tannur, se sigue empleando en numerosos lugares del norte de África y Oriente Próximo.


Junto a los hornos se han hallado molinos barquiformes y moletas para triturar los granos de trigo.


Cocina fenicia


 Huellas de bóvidos en la calle más ancha.


En el almacén de una vivienda del s. VIII han aparecido grandes recipientes de cerámica y restos óseos de animales entre los que destaca la cabeza de un bóvido.


 Grafitos con signos alfabéticos sobre cerámica s. IX-VIII a. C.


De finales del s. VIII a inicios del VI a.C.


Las estructuras anteriores fueron abandonadas por alguna catástrofe natural. Aquí se recuperó un cadáver sin ritual de enterramiento. Aparece en "posición de defensa" sobre una ligera capa de arena, salpicada de ceniza. En las cercanías abundantes manchas negras de posibles fogatas. En estudios pioneros se ha constatado que sufría una malformación congénita del cerebelo medular.


s. VII a. C.


Estudios de ADN  han detectado en él marcadores genéticos vinculados a poblaciones geográficamente coincidentes con la antigua Fenicia (Siria, Líbano y Jordania). Otros marcadores lo relacionan con Europa Occidental. 

Se trata de la primera vez que se realizan estudios de ADN a individuos fenicios en el Mediterráneo, lo que lo convierte en un estudio pionero a escala internacional


Se ha hecho una reconstrucción facial empleando la tecnología digital y forense más avanzada.


Aquí la arquitectura en tierra se sustituye por obra de mampostería con aparejo de pilares (opus africanum). En una, de las  estancias de un edificio, aparece un pilar central de adobes y un banco corrido apoyado en la pared. También, punzones de marfil y hueso y dos recipientes cerámicos con ocre.


Caurí para adorno personal s. IX-VIII a C. Aguja de hueso para tejer esparto de fines del VIII-VI a C.


 Ampollas de cerámica s. VIII-VII a. C.


Esqueleto de gato en una calle finales del s. VI a. C. a 8´09 m. s.n.m 

http://chusay.blogspot.de/2015/01/yacimiento-arqueologico-gadir.html


خارطة فينيقيّة لمدينة قادش


موقع أثريّ في قادش

 
يثبت هذا الموقع تموضع قادش الفينيقيّة على مرتفع مشرف على خليج جزيرة إريتيا Erytheia.

جرى تحديد تواجد فينيقي كثيف قديم منذ نهايات القرن التاسع قبل الميلاد وصولاً إلى القرن السادس قبل الميلاد.

يصف أخصائيُّو علم الآثار المشهد من خلال وجود تشكلات كثبانية محاذية للمنطقة الشمالية اعتباراً من ضفة القنال قد بلغت ارتفاع فاق ستة أمتار. ساهمت تلك التشكيلات بصدّ الرياح القوية وتكون على غرار ما هو موجود بمناطق عديدة اليوم في العالم. ظهرت أوائل الملامح الحضرية الفينيقية خلف تلك المصدات الرملية. 


حيث جرى سحبها لحظة بناء المساكن وإنشاء الطرق. يكون هذا شبيه "بالحي الفينيقي" المكتشف في قلعة السيدة البيضاء Castillo de Doña Blanca بإسبانيا.

جرى توثيق عشر حقب زمنية وصولاً إلى أيامنا هذه. يبرز بينها ثلاث حقب مدنية حضرية فينيقية وقرطاجية. ما حُفِظَ بشكل جيد يعود إلى الفترة الواقعة بين نهايات القرن التاسع قبل الميلاد وأواسط القرن الثامن قبل الميلاد، حيث حفظت ثماني وحدات منزلية منظمة وشارعين.


من القرن التاسع قبل الميلاد وعلى ارتفاع 5.5 متر عن سطح البحر، تظهر طبقة عميقة من الرمال الكثبانية المحتوية على بُنى، مثل: 

- بنية بيضوية الشكل بمحور طوله 1.60 متر محاطة ببنية حجرية محاذية مسمرة عمودياً ومتحدة مع الصلصال. تتشكل الأرضية من طبقات أحجار منسحقة، صلصال وأصداف المريق المطحونة وطبقة رقيقة من الصلصال الأحمر.

- ثلاث مناطق نارية، أسموها "الشُعلة".


من القرن التاسع قبل الميلاد إلى القرن الثامن قبل الميلاد وعلى ارتفاع 7 أمتار من سطح مياه البحر، يظهر بنائين، يتجهان نحو الشمال والجنوب، يفصل بينهما شارع. يتبعان معايير العمارة بتلك الأرض. احتويا على مساكن عديدة للاستخدام المنزلي والحرفي. تظهر هنا الرقيمات الطينية المخصصة للتوثيق، كما يظهر التنُّور (الفرن الفينيقيّ المُقبّب).



يكون هذا الاكتشاف الأهم في منطقة قادش حتى الآن.

جرى وضع الوثيقة - ورق بردي - في إنبوب صغير مربوط بخيط وإثر وضع الأختام، حفظت بمكان وضعت فيه قطعة من الطين أحاطت بالخيط لإغلاق الوثيقة وحفظها. 

القرن الثامن قبل الميلاد


جرت مراكمة كميات من الكلس لاستخدامها في البناء. القرن الثامن قبل الميلاد.




حضر الفرن (التنُّور) في المطبخ الفينيقيّ. صُنِعَ من الصلصال وامتلك شكلاً مقبباً وفتحتان: واحدة دائرة بالجانب العلويّ منه ويخرج اللهب منها وواحدة جانبية على مستوى سطح الأرض لإدخال الحطب ودعم الاشتعالوكذلك  لإخراج الرماد وبقايا الاحتراق. جرى تحضير الكثير من الأغذية في الفرن، لكن استخدموه بشكل رئيسي لتحضير الخبز المتخمّر على شكل مستدير يُلصَقْ بجدران الفرن أو التنُّور. يجري استخدام التنور حتى يومنا هذا بكثير من مناطق شمال أفريقيا والهلال الخصيب.

عثروا على مطاحن حجرية خاصة بطحن حبوب القمح إلى جانب الأفران.


مطبخ فينيقيّ


بصمات ثيران في الشارع العريض.


ظهرت أوعية سيراميكية وبقايا عظام حيوانات بينها عظام رأس ثور في مخزن بأحد المساكن الفينيقية العائدة إلى القرن الثامن قبل الميلاد.


غرافيتات بحروف على السيراميك تعود للفترة الممتدة بين القرنين التاسع والثامن قبل الميلاد.

من نهايات القرن الثامن قبل الميلاد إلى بدايات القرن السادس قبل الميلاد

هُجِرَتْ الأماكن القديمة جرّاء كارثة طبيعية ما. تمت استعادة بقايا جثّة لم تحظّ باحتفال طقسيّ للدفن كما جرت العادة. يبدو الشخص المتوفي "بوضع دفاعي" على طبقة رملية خفيفة مبقعة بالرماد. أكدت دراسات حول بقايا تلك الجثة بأنّ الشخص قد عانى من تشوُّه دماغي نخاعي. 


القرن السابع قبل الميلاد

بينت دراسات على الحمض النووي الريبي منقوص الأوكسجين DNA وجود روابط وراثيّة بين سكّان قادش الفينيقيين وسكّأن فينيقية القديمة (سورية، لبنان والأردن). فيما وجدت روابط أخرى تجمعها مع أوروبة الغربية.

كانت تلك المرة الأولى التي تُجرى فيها دراسات على الحمض النووي لأفراد فينيقيين في منطقة حوض المتوسط، الأمر الذي يحولها إلى دراسات رائدة على مستوى دولي.



جرت إعادة بناء وجهية من خلال استخدام تقنية رقمية وطب شرعيّ بالغة التقدُّم.


هنا يجري استبدال العمارة على الأرض بأعمال صنعية لمساكن أحد المباني، حيث تظهر دعامة مركزية ومقعد يتصل بالجدار. كذلك تظهر قطع من العاج والعظام ووعائين سيراميكيين وحجر المغرة.


حلزون للزينة الشخصية بين القرنين التاسع والثامن قبل الميلاد. إبرة مصنوعة من العظم لحياكة ألياف نباتية بين القرنين الثامن والسادس قبل الميلاد.


آنية سيراميكية تعود للقرنين الثامن والسابع قبل الميلاد


بقايا هيكل عظمي لأحد القطط في شارع يعود إلى نهايات القرن السادس قبل الميلاد على ارتفاع 8.09 متر عن سطح مياه البحر.