أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ 125 سورة الصافات .. Vais a invocar a Baal, dejando al Mejor de los creadores 125/37 Corán فقال لهم ايليا امسكوا انبياء البعل و لا يفلت منهم رجل فامسكوهم فنزل بهم ايليا الى نهر قيشون و ذبحهم هناك سفر الملوك الأول، 18:40 .. Entonces Elías les dijo: Prended a los profetas de Baal, para que no escape ninguno. Y ellos los prendieron; y los llevó Elías al arroyo de Cisón, y allí los degolló.1 Reyes 18.40 يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه و العبد كسيده ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته 10/25 إنجيل متى .. Bástale al discípulo ser como su maestro y al siervo como su señor. Si al padre de familia llamaron Beelzebú, ¿cuánto más a los de su casa? Mateo 10/25 يهزم بعل إله البحر يم، الإبن المفضل للإله إيل .. قصيدة أوغاريتية قديمة .. Baal vence a Yam —el dios del mar—, el hijo predilecto del dios El .. Poema antiguo de Ugarit

El mal aliento a través del tiempo رائحة الفم الكريهة عبر الزمن

الأحد، 15 يناير، 2017

La halitosis como término estrictamente médico fue descrito hace menos de 200 años. Sin embargo, es una de las patologías más antiguas y problemáticas que se conocen por su fuerte impacto social.

Desde la antigüedad, encontramos referencias al mal aliento. Es cierto que no se trata de referencias vinculadas a sus aspectos médicos (causas, diagnóstico y tratamiento) y que , en su mayoría, esas referencias son consideraciones relativas a aspectos sociológicos como tabúes, cuestiones de relación o incluso afectivas, civismo y religión, que se encuentran diseminadas en la más variada literatura y nos dicen mucho sobre las distintas culturas.

Historia, religión y aliento

El dramaturgo Tito Mácio Plauto (230-180 a.C.) alude a esta patología como causa de menosprecio conyugal (nos situamos en el período pre-imperial de la República Romana), a través de un personaje que censura públicamente el mal aliento de su esposa: “Preferiría beber agua de la alcantarilla que besar a mi mujer.” En algunos contextos culturales llega a poseer consecuencias determinantes. El Talmud (tratado judaico que contiene leyes civiles y religiosas) posee registros con más de 2000 años de antigüedad que establecen que un contrato matrimonial (ketubah) puede ser legalmente anulado si uno de los cónyuges padece mal aliento. Como las leyes relativas al divorcio en el actual Estado de Israel están fundamentadas en la norma religiosa, la halitosis puede ser aludida, en el presente, motivo justificado para la separación judicial de una pareja.

También existen alusiones al aliento como algo revelador de la naturaleza psicológica y moral de una persona. Hipócrates de Cós (460-377 a.C.), considerado el padre de la Medicina, insistía en que todos los jóvenes de la Antigua Grecia debían tener un aliento agradable. Exhortaba el cumplimiento de esta condición, pues parecía ser un indicador del grado de dulzura interior y del estado de pureza del alma. Empeñado en esta misión, formuló un enjuague aromático que garantizaba un aliento agradable, a base de vino puro, anís, semillas de eneldo y mirto.

También la teología islámica hace referencia a la halitosis y pone el acento en la importancia de limpiar los dientes con un “miswak” (un palo de madera) durante los períodos de ayuno, a fin de prevenir el mal aliento. Se ha dado un énfasis especial a este tema en el período de consagración del Ramadán, llegándose a atribuir al profeta Muhammad la expulsión de un fiel de una mezquita por su aliento con intenso olor a ajo.

Aún hoy, los monjes budistas japoneses insisten en mantener una buena higiene oral, incluyendo la limpieza de la lengua, como forma de prevención del mal aliento antes de las primeras oraciones matinales. También los hindúes, quienes consideran la boca como la puerta de entrada del cuerpo, insisten en la importancia de mantenerla limpia y en especial antes de las oraciones.

Primeras sociedades científicas en torno al aliento

Desde el punto de vista médico, la halitosis fue descrita por primera vez como una entidad clínica (Howe) en 1874. Sin embargo, ha sido durante estas últimas tres décadas cuando se ha producido una proliferación de trabajos científicos publicados y las causas del mal aliento se han perfilado con mayor claridad. El creciente interés por parte de la comunidad científica dio como resultado la creación de la ISBOR – International Society for Breath and Odor Research y la IABR – International Association for Breath Research, en 1995 y 2005 respectivamente, de las que el Instituto del Aliento es miembro. En 2007, ambas sociedades, crearon una revista científica específicamente dedicada a la publicación de trabajos sobre halitosis, el Journal of Breath Research.

http://www.institutodelaliento.com/biblioteca-medica-halitosis/el-mal-aliento-traves-del-tiempo/


Halitosis, descubre sus causas y cómo evitarla
Nadie quiere ser esa persona frente a la cual sus interlocutores se llevan la mano a la nariz o giran la cabeza. La halitosis o el mal aliento puede hacer mella en la autoestima y en las relaciones personales, llegando a ser causa de depresión y estrés. Es más, un estudio realizado en Hungría reveló que la halitosis llega a causar más problemas psicológicos que cualquier otro problema bucodental, como falta de dientes, bruxismo o el uso de prótesis dentales removibles.
En España alrededor del 30% de la población ha sufrido o sufre de halitosis y hasta el 50% se ha preocupado en algún momento por el mal aliento. En el Mundo el número de personas con halitosis se sitúa entre los 2,5 y 3,2 millones.

Tipos de halitosis

Dependiendo de su origen se establecen dos tipos de halitosis:

    Halitotis oral, cuyo origen es la boca y suele ser la responsable de casi el 90% de los casos de mal aliento.

    Halitosis extraoral, cuyas causas suelen ser problemas en el sistema respiratorio, digestivo o enfermedades hepáticas o renales.

Causas del mal aliento

    Boca seca: una boca seca es el lugar perfecto para que las bacterias que provocan el mal aliento crezcan. Los bajos niveles de saliva en la boca favorecen el aumento de bacterias en la boca debido a que la saliva está cargada de oxígeno, y las bacterias que generan el mal aliento no pueden vivir en presencia de oxigeno. Esta es la principal razón por la que muchas mañanas nos levantamos con mal olor de boca o con aliento matutino. Durante la noche el nivel de saliva en boca se reduce, lo que favorece el crecimiento de las bacterias responsables del mal olor. Además, algunas enfermedades pueden provocar que tengamos la boca seca, como son la diabetes o enfermedades pulmonares.

Alimentación: Los restos de alimentos en la boca favorecen el crecimiento de las bacterias en la boca, estas bacterias transforman las proteínas de los alimentos en Compuesto Volátiles de Sulfuro o CVS, los responsables más frecuentes del mal olor en la boca. Los alimentos que más contribuyen al mal aliento son sobretodo las carnes, alimentos con mucho azúcar y las bebidas ácidas. La mejor situación para su crecimiento es un entorno ácido cargado de azúcar, que es su mejor carburante.

    Problemas dentales: una salud bucodental pobre favorece el crecimiento de la placa dental, lo que al final suele ir asociado con las caries, periodontitis y el sangrado de las encías. Las bacterias de la boca utilizan el sangrado como alimento, transformando las proteínas en compuestos sulfurosos. Además, si se utilizan prótesis dentales como dentaduras postizas removibles, o se llevan puentes, se debe extremar la higiene bucal para evitar que los restos de comida favorezcan el mal aliento.

Cómo combatir el mal aliento

La mejor manera de evitar el mal aliento es seguir ciertas rutinas que impidan que nuestra boca ofrezca las condiciones que las bacterias necesitan para crecer:

    Beber agua para estar hidratado y evitar tener la boca seca.

    Reducir el consumo de bebidas y alimentos ácidos y azucarados.

    Evitar el consumo de alimentos como el ajo o la cebolla que son sulfurosos.

    Cepillar los dientes tras cada comida y utilizar el hilo dental.

    Usar enjuagues bucales antibacterianos.

    Realizar una limpieza dental por lo menos una vez al año, para evitar que se acumule el sarro y evitar las enfermedades periodontales.

    No fumar.

Incrementar el consumo de fibra en la dieta.

    Visitar con regularidad a tu dentista.

Remedios caseros para el mal aliento

    Comer frutas y verduras crudas, ayuda a eliminar partículas de comida de entre los dientes.

    Enjuagar la boca con agua salada.

    Estimular el nivel de saliva en boca masticando chicles sin azúcar.

Remedios que NO funcionan

    Masticar clavo o hojas de menta, estas especias tienen aceites esenciales con propiedades antibacterianas, pero habría que masticar una cantidad ridícula para conseguir que hicieran efecto.

    Enjuagues con zumo de limón y agua, el zumo de limón es ácido, así que en lugar de impedir la halitosis, la estimula, ya que favorece un entorno óptimo para las bacterias.

    Cepillarnos con bicarbonato, aunque reduzca la acidez de la boca puede lesionar el esmalte dental. 

http://institutodavo.com/halitosis-mal-aliento

Mariana   Señor, ¡divorcio, divorcio, y más divorcio, y otras mil veces divorcio!
Juez         ¿De quién, o por qué, señora?
Mariana   ¿De quién? Deste viejo que está presente.
Juez         ¿Por qué?
Mariana   Porque no puedo sufrir sus impertinencias, ni estar contino atenta a curar todas su enfermedades, que son sin número; y no me criaron a mí mis padres para ser hospitalera ni enfermera. Muy buen dote llevé al poder desta espuerta de huesos, que me tiene consumidos los días de la vida; cuando entré en su poder, me relumbraba la cara como un espejo, y agora la tengo con una vara de frisa encima. Vuesa merced, señor juez, me descase, si no quiere que me ahorque; mire, mire los surcos que tengo por este rostro, de las lágrimas que derramo cada día por verme casada con esta anotomía.
Juez         No lloréis, señora; bajad la voz y enjugad las lágrimas, que yo os haré justicia.
Mariana   Déjeme vuesa merced llorar, que con esto descanso. En los reinos y en las repúblicas bien ordenadas, había de ser limitado el tiempo de los matrimonios, y de tres en tres años se habían de deshacer, o confirmarse de nuevo, como cosas de arrendamiento; y no que hayan de durar toda la vida, con perpetuo dolor de entrambas partes.
Juez         Si este arbitrio se pudiera o debiera poner en prática, y por dineros, ya se hubiera hecho; pero especificad más, señora, las ocasiones que os mueven a pedir divorcio.
Mariana   El ivierno de mi marido y la primavera de mi edad; el quitarme el sueño, por levantarme a media noche a calentar paños y saquillos de salvado para ponerle en la ijada; el ponerle, ora aquesto, ora aquella ligadura, que ligado le vea yo a un palo por justicia; el cuidado que tengo de ponerle de noche alta cabecera de la cama, jarabes lenitivos, porque no se ahogue del pecho; y el estar obligada a sufrirle el mal olor de la boca, que le güele mal a tres tiros de arcabuz.
Escribano                Debe de ser de alguna muela podrida.
Vejete      No puede ser, porque lleve el diablo la muela ni diente que tengo en toda ella.
Procurador              Pues ley hay que dice, según he oído decir, que por sólo el mal olor de la boca se puede desc[as]ar la mujer del marido, y el marido de la mujer.
Vejete      En verdad, señores, que el mal aliento que ella dice que tengo, no se engendra de mis podridas muelas, pues no las tengo, ni menos procede de mi estómago, que está sanísimo, sino desa mala intención de su pecho. Mal conocen vuesas mercedes a esta señora, pues a fe que, si la conociesen, que la ayunarían o la santiguarían. Veinte y dos años ha que vivo con ella mártir, sin haber sido jamás confesor de sus insolencias, de sus voces y de sus fantasías, y ya va para dos años que cada día me va dando vaivenes y empujones hacia la sepultura; a cuyas voces me tiene medio sordo, y, a puro reñir, sin juicio. Si me cura, como ella dice, cúrame a regañadientes; habiendo de ser suave la mano y la condición del médico. En resolución, señores: yo soy el que muero en su poder, y ella es la que vive en el mío, porque es señora, con mero mixto imperio, de la hacienda que tengo.
http://cervantes.uah.es/teatro/Entremes/entre_1.html



جرى وضع مُصطلح البَخْرْ الفموي La halitosis، بوصفه مُصطلح طبي، منذ ما يقرب من مئتي عام. مع ذلك، يكون البخر الفموي من أقدم العوارض المرضية وأكثرها إشكاليّة على الصعيد الإجتماعي.

منذ أقدم الأزمنة، نجد إشارات إلى رائحة الفم الكريهة. لا شكّ أنها كانت إشارات لم ترتبط بمشاهد طبية (أسباب، تشخيص وعلاج)، بل ارتبطت بمشاهد اجتماعية بشكل شبه دائم، كحالات التحريم، العلاقات الاجتماعية والعاطفية، قواعد السلوك الاجتماعي والدين. نجد إشارات أدبية متنوعة في كثير من الثقافات المختلفة على امتداد العالم.

تاريخ، دين ورائحة فم 

يُشير الكاتب المسرحي الروماني  بلاوتوس (230-180 قبل الميلاد) إلى رائحة الفم الكريهة بوصفها سبب للمشاكل الزوجية (نتحدث عن فترة تسبق حقبة ظهور الامبراطورية الرومانية)، حيث يشتكي أحد أبطال مسرحياته من رائحة فم زوجته الكريهة، فيقول: 

"أُفضّل شرب مياه المجارير على تقبيل زوجتي". 

امتلكت رائحة الفم الكريهة في بعض الثقافات تبعات قاطعة. 

يؤكد التلمود ( المصدر اليهودي التشريعي للقوانين المدنية والدينية) على إمكان طلب الطلاق، قانونياً، فيما لو يصدر عن أحد الزوجين  رائحة فم كريهة، حيث تُشير قوانين "إسرائيل" الراهنة الخاصة بالطلاق لإمكانية الطلاق أو طلب الانفصال الزوجي قضائيا بناء على صدور تلك الرائحة الكريهة من الزوجين.

كذلك هناك إشارات إلى رائحة الفم بوصفها كاشفة للطبيعة النفسية والأخلاقية للشخص. لقد أصرَّ أبو الطبّ أبقراط على ضرورة امتلاك جميع الشباب في اليونان القديم لرائحة فم طيِّبة. واعتبر أنّ تحقيق هذا الشرط سيكون مؤشّراً على درجة الجمال الداخليّ وحالة نقاء النفس. ولتحقيق هذا الأمر، ابتكر أبقراط محلول مضمضة عطريّ يساهم بخلق رائحة فم محببة، تكوّن هذا المحلول من النبيذ، اليانسون، الشبت والآس.

كذلك تُشير الأدبيات الإسلامية إلى أهمية امتلاك رائحة فم محببة وضرورة تنظيف الأسنان بالمسواك الشهير، سيما خلال فترة الصيام. لقد وصل الأمر بمحمد إلى طرد أحد المسلمين من المسجد بسبب رائحة فمه الكريهة في شهر رمضان، حيث صدرت رائحة ثوم قوية من فم ذاك المؤمن.

يُصرّ، حتى يومنا هذا، الكهنة البوذيون اليابانيون على أهمية الحفاظ على نظافة فموية سليمة، تتضمن تنظيف اللسان كطريقة للوقاية من صدور روائح كريهة قبل أوائل الصلوات الصباحية. كذلك اعتبر الهندوس أنّ الفم هو بوابة الدخول إلى الجسد، ويشددون على أهمية الحفاظ عليه نظيفاً خصوصاً قبل الصلاة.


أوائل الجمعيات العلمية المتخصصة برائحة الفم

انطلاقا من وجهة نظر طبيّة، جرى وصف رائحة الفم الكريهة (البخر الفموي halitosis)، للمرة الأولى، كحالة سريرية في العام 1874. مع هذا، لم تنتعش الدراسات العلمية الخاصة برائحة الفم إلا خلال العقود الثلاثة الأخيرة، حيث تمكنوا من تحديد المسببات بوضوح. كان النموّ بالاهتمام العلمي، ضمن هذا الحقل، نتيجة لخلق الجمعية الدولية لأبحاث الرائحة ISBOR والجمعية الدولية للبحث النفسي الروائحي IABR في العامين 1995 و2005 على التوالي، ويكون معهد رائحة الفم عضواً فيها (يكون موقع هذا المعهد هو مصدر معلومات هذا الموضوع). في العام 2007، أصدرت الجمعيتان مجلة علمية متخصصة بنشر الأبحاث المتعلة بالبخر الفموي وأسموها Journal of Breath Research.


البَخْرْ الفمويّ، اكتشف أسبابه وكيفية تفاديه


لا أحد يرغب بأن يكون شخص يدفع محاوريه لوضع أيديهم على أنوفهم أو يُديرون رؤوسهم للجهة الأخرى. 

تمتلك رائحة الفم الكريهة أثر على احترام الذات وعلى العلاقات الشخصية، بل قد تصل لتكون سبباً للإكتئاب والتوتر (الستريس).
 بل تصل الأمور لما هو أبعد من هذا، فقد بينت دراسة حديثة أجريت في هنغاريا بأنّ رائحة الفم الكريهة قد تتسبب بنشوء مشاكل نفسية أعقد من أيّ مشكلة فموية سنيّة أخرى كالنقص بعدد الأسنان، صرير الأسنان أو استخدام طقم الأسنان المُتحرّك.

في إسبانيا، تعاني نسبة 30% من السكّان من رائحة الفم الكريهة، فيما انزعج 50% من السكّان بلحظة ما منها. يبلغ عدد الأشخاص الذين يعانون منها في العالم بين 2.5 و3.2 مليار شخص.


أشكال رائحة الفم الكريهة


بناء على أصل ومنشأ تلك الرائحة، يمكنن تمييز شكلين أو نوعين لها:

رائحة الفم الكريهة الناشئة ضمن الفم، وتكون المسؤولة عن 90% من حالات رائحة الفم الكريهة.
رائحة الفم الكريهة الناشئة خارج الفم، تكون أسبابها عادة ناشئة عن الجهاز التنفسي، الهضمي أو عن أمراض كبدية أو كلوية.


أسباب الرائحة الكريهة


جفاف الفم: يكون الفم الجاف المكان المثالي لانتعاش البكتريا المتسببة برائحة بشعة. حيث يساهم انخفاض مستويات اللعاب بالفم بازدياد عدد البكتريا تلك وذلك لأنّ اللعاب مفعم بالأوكسجين، الذي لا تتحمله تلك البكتريا المتسببة بالروائح الكريهة حيث لا يمكنها العيش في حضور الأوكسجين. لهذا نستيقظ في أغلب الصباحات مع رائحة فم كريهة أو مع نَفَسْ كريه. خلال الليل ينخفض مستوى اللعاب في الفم، الأمر الذي يؤدي إلى نموّ تلك البكتريا. كذلك يمكن لبعض الأمراض التسبب بجفاف الفم، كحال الإصابة بالسكّري أو الأمراض الرئوية.

الغذاء: تساهم الفضلات المتبقية من الأغذية في الفم بانتعاش تلك البكتريا، التي تقوم بتحويل البروتينات إلى مركبات الكبريت الطيّارة ذات الرائحة الكريهة. تكون الأغذية المساهمة بصدور تلك الرائحة الكريهة من الفم هي اللحوم، الأغذية الغنية بالسكريات والمشروبات الحمضية. يكون الوسط المنعش لتلك البكتريا هو وسط حمضي غنيّ بالسكريات.

مشاكل الأسنان: يؤدي إهمال الأسنان لنشوء طبقة من التراكمات على الأسنان، تساهم بظهور النخر والتسوُّس، نزيف اللثة وغيرها. تستخدم بكتريا الفم هذا النزف الدموي كغذاء، فيحولون البروتينات إلى مركبات كبريت طيارة مميزة برائحتها الكريهة. 

كما أنه يتوجب الاهتمام بنظافة الفكوك الصناعية والجسورعند استخدامها لتفادي بقايا الطعام وما يمكن أن تتسبب به من صدور لرائحة كريهة كما أوضحنا أعلاه.

 
كيف نُكافح رائحة الفم الكريهة؟


تكون الطريقة الأفضل في تفادي رائحة الفم الكريهة: باتباعنا لعادات تمنع امتلاك فمنا للظروف التي تحتاجها البكتريا في النموّ، من قبيل:

1. شرب الماء لنحافظ على رطوبة الفم وعدم حصول جفاف فيه.
2. تقليل استهلاك المشروبات والأغذية الحمضية والسكرية.
3. تقليل استهلاك أغذية مثل الثوم والبصل لاحتوائها على الكبريت. (لا أتفق مع هذا التقليل لأنّ أهمية الثوم والبصل لا يمكن تجاوزها ويمكن لتنظيف الأسنان والفم بعد تناولها تحقيق هذا الأمر .. فينيق).
4. تنظيف الأسنان جيداً بعد تناول الطعام واستخدام الخيط الطبي.
5. استخدم سائل مضمضة مضاد للبكتريا.
6. نظّف أسنانك عند طبيب الأسنان لمرة واحدة على الأقلّ سنوياً كي لا يتراكم الجير وتتفادى الأمراض اللثوية.
7. امتنع عن التدخين. 
8. ارفع نسبة الألياف في غذائك.
9. اذهب لطبيب الأسنان بشكل دوريّ.


علاجات منزلية لرائحة الفم الكريهة


تناول فاكهة وخضار نيئة، فهذا يساعد على إلغاء بقايا الطعام بين الأسنان.
مَضْمِضْ فمك بمياه ملحية.
قمْ بتحفيز ازدياد مستوى اللعاب في الفم من خلال مضغ علكة دون سكّر.


علاجات غير ناجعة

مضغ القرنفل أو وريقات النعناع، تمتلك هذه النباتات زيوت عطرية بمزايا مضادة للبكتريا، لكن مضغها بكميات قليلة، كما هو ممكن أو مألوف، لا يؤدي لأيّ نتيجة إيجابية.

مضمضة بماء مع عصير ليمون، يكون عصير الليمون حمضيّ، بالتالي عوضاً عن منع ظهور الرائحة الكريهة فهو يساعد بانتعاش البكتريا المتسببة بتلك الرائحة!

استخدام بيكربونات الصوديوم في تنظيف الأسنان، على الرغم من إسهام هذه المادة في تخفيض نسبة حموضة الفم فهي يمكن أن تساهم في تلف مينا الأسنان!

تعليق فينيق

بعد نشري لموضوع  رائحة القدمين النتنة: قواعد إزالتها   أنشر المقال أعلاه والخاص برائحة الفم الكريهة أو البَخْرْ الفمويّ وأشدّد على عدم صدور الموضوع عن جهة طبية وأنصح بمراجعة الطبيب لدى استفحال هذه الحالة، علماً أن علاجات منزلية قديمة متجددة إن لم تحقق الفائدة فلن يكون لها ضرر أحياناً، إنّ كل فرد يشكّل حالة خاصة على صعيد حالته الروائحيّة ومدى استجابته للعلاجات المنزلية أو الطبية. أختتم تعليقي بإيراد حوار ترجمته من أحد نصوص الأديب الإسباني الأشهر ميغيل دي ثربانتس ونجد حضور رائحة الفم الكريهة فيه:

 

ماريانا: سيدي القاضي، الطلاق، الطلاق وحتى ألف مرّة أرغب بالطلاق!


القاضي: ممن، أو لماذا يا سيّدة؟


ماريانا: ممن؟ من هذا العجوز الحاضر هنا.


القاضي: ما هو السبب؟


ماريانا: لأنني لا أحتمل سفاهاته، ولا يمكنني الاستمرار بعلاج كل أمراضه، التي لا تُعدّ ولا تُحصى؛ ولم يلدني أبواي لكي أكون ممرضة أو عاملة مشفى. إنّ وضعي يتدهور يومياً، فيجب وضع حدّ لهذا الأمر سيدي القاضي.


القاضي: لا تبكي يا سيدة، اخفضي صوتك فأنا سأقضي بالعدل بينكما.


ماريانا: دعني أبكي، يساعدني البكاء على تحقيق الراحة. في الممالك والجمهوريات المتقدمة، وجب تحديد مدة معقولة لصلاحية الزواج كثلاث سنوات قابلة للتجديد حين توافق الزوجين، حيث لا يمكن أن يدوم الزواج حين يصبح مصدر للآلام بصورة مستمرة.


القاضي: فيما لو نتمكن من تطبيق هذا الكلام عملياً، وبوجود المال الكافي، ربما نصل لنتيجة ولكن أنتي تطلبين الطلاق.


ماريانا: لا أعرقل العدالة حين أصف عذاباتي من فارق العمر بيني وبينه إلى عنايتي الليلية به ومعاناتي من رائحة فمه الكريهة.


كاتب المحكمة: ربما يكون أحد أسنانه مسوساً ويسبب تلك الرائحة الكريهة.


فيجيت (الزوج): لا علاقة لأسناني بهذا الأمر، فلم يتبقى لديّ شيء منها.


النائب القضائي: يوجد تشريع قد سمعته، يقول بأنّ رائحة الفم الكريهة يمكن أن تتسبب بطلاق المرأة من الرجل والعكس بالعكس.


فيجيت (الزوج): ما هو صحيح، أيها السادة، بخصوص رائحة فمي الكريهة، فهي لا تكون نتيجة لأسناني المتسوسة، فلا أسنان لديّ، ولا تخرج تلك الرائحة من معدتي السليمة. تكون تلك الرائحة من خلق خيالها، فأنتم لا تعرفونها كما عرفتها، لقد تحملت من سوء تصرفاتها ما لا يمكن احتماله، لقد خفّ سمعي من قوّة صوتها وصراخها، وفيما لو تدعي أنها تعالجني، فكان يجب عليها معالجة أسناني أيضاً. بالنتيجة أيها السادة، فأنا أموت بصورة تدريجية جرّاء سطوتها، في حين حولتها إلى سيدة تأمر وتنهي بما أملك.


        أشكر أيّ تصويب أو إضافة